Introductionمقدمة

كلمة معالي وزير الثقافة تمّام سلام

« أيام العلوم » فكرة عالمية تنطلق من ضرورة تبسيط العلوم ووضعها في مكان واحد أمام المواطنين والتلاميذ بصورة خاصة، للتعرف عليها وعلى تاريخها وارتباطها بالحداثة المتسارعة. فالعلوم وجه من أوجه الحضارة، وهي لا تبرز في الامة فجأة مقطوعة عن جهود الامم السابقة، بل تنتقل من امة الى امة، وفضل كل امة انما هو ما تزيده في التراث العام للانسانية. ان تراثنا العربي حافل بالعلماء الذين كانت لهم الانجازات والاكتشافات العلمية الرائعة في شتى المواضيع، من ابن سينا في الطب، وابن مسعود في الفلك وابن الصوري في الزراعة.... الى المعاصرين الجراح السباق مايكل دبغي والمخترع محمد علي...

الصباح من الطب والصيدلة ونذكر هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر... لان الاسماء كثيرة وتشمل كل العلوم والكيمياء والفيزياء والرياضيات وعلوم الاحياء وعلوم الارض والفلك والجغرافيا. ان الثقافة بمعناها الواسع هي شمولية المعرفة وعمقها بعد ان ينسى الانسان تفاصيل ما تعلم. ولقد حمل لبنان عبر السنين رسالة ثقافية حضارية الى العالم. فقد تولى نشر الأبجدية كما الوردة تنشر عطرها، وكان بذلك بداية لانفتاح الحضارات بسلاسة وسهولة وعابرة للقارات. وكان للبنان دور كبير ثقافيا عربيا ودوليا... فخرج منه أدباء وشعراء وعلماء في كل فضاء، وأسهم بقوة في الحفاظ على اللغة العربية وكان الحاضنة، وحتى المنطلق، للكثير من التيارات

الفكرية والأدبية والعقائدية ولأن هذا البعد الثقافي للبنان يجب أن يستمر ويتألق ويتعمق؛ فقد ارتأت وزارة الثقافة لبننة مشروع "أيام العلوم" عبر فريق عمل انبثق عنها هو "لجنة إحياء أيام العلوم 2008 " بالتعاون مع إدارة الشؤون الثقافية في مدينة جنيف والسفارة السويسرية وبلدية بيروت. سيتيح هذا المشروع فرصة كبيرة للتواصل العلمي، وسيكون بداية إطلاق مجموعة أنشطة في إطار التوعية الثقافية في مجالات العلوم. ولا يسعنا إلا أن نثني على دور هذه اللجنة ونحيّي كل المتعاونين معها والمشاركين في إنجاح هذا المشروع الحيوي الذي نحن بأمس الحاجة إليه وإلى أمثاله كي يتم إبراز التراث العلمي وإغناء الوجه الحضاري للبنان.

" أيام العلوم 2008 "

قد يردد البعض أن المفاهيم العلمية صعبة ، جافة , لا يطيقها الكثيرون! لذا من المستحسن تقديمها بطرق مبسطة وبأسلوب مسل. لكل هذا حل واحد: "أيام العلوم" في ميدان سباق الخيل في بيروت أيام 9 و 10 و 11 تشرين الأول/ . أكتوبر 2008 مشروع مميز أطلق بالأساس من متحف تاريخ العلوم في جنيف (سويسرا) على ضفاف بحيرة ليمان. لقي أصداء مرحبة في مختلف الأوساط الثقافية والعلمية والرسمية والمدنية والجامعية. احتضنته وعملت على ايضاح فكرته والنظر في إمكانية تنفيذها في لبنان بما يتناسب مع الواقع اللبناني. وصلت الفكرة حيث لبننتها "لجنة إحياء أيام العلوم 2008 "

المنبثقة عن وزارة الثقافة بالتعاون مع إدارة الشؤون الثقافية في جنيف والسفارة السويسرية وبلدية بيروت. هدف المشروع: توسيع مساحة لقاء الوسط العلمي بالمجتمع ككل، وخلق تفاعل بين متعاطي الشأن العلمي والزائرين في أجواء من رحبة ومفيدة ومسلية ، وإثارة رغبة الأفراد وفضولهم بزيادة معارفهم بالاكتشافات أو الظواهر العلمية وتطبيقاتها المتنوعة وأثرها في الحياة اليومية، وإسقاط "الهالة" التي تحيط بالتجارب والظواهر العلمية بوضعها بمتناول الجمهور. يشارك في "أيام العلوم": جامعات وباحثون وطلاب جامعيون ومختبرات علمية ومراكز ومعاهد أبحاث وشركات

وجمعيات وأفراد، يتوزعون على مواضيع شتى ومصانع وصناعيون كالتنوع البيولوجي، التوعية البيئية، التكنولوجيا في حياتنا، الطاقة، الصحة العامة. قد تبقى المقدمة هذه جافة بعض الشيء، لأنها تحتوي معلومات تقنية ضرورية. ولأنها، وهذا الأهم، تمهد لإلقاء الضوء على المنصات المشاركة بمعارض ومحترفات وتجارب تطبيقية وندوات وعروض مسرحية وسمعية وبصرية ونشاطات فنية وأنشطة تفاعلية ستبهر الزوار. بحيث يبدو الكلام باهتاً أمام المعروض على الأرض.ذلك أن "الحكي ليس مثل الشوفة"بحسب الأمثلة الشعبية. كل مجهول معلوم في "أيام العلوم"!

 
https://www.facebook.com/SciencedaysLebanon https://twitter.com/AyamalOuloum http://www.YouTube.com/watch?v=6S_twbYZcO8&feature=share
http://blog.ayamalouloum.org